مذكرة تفاهم مع مبادرة العودة الطوعية للاجئين – القاهرة

حملة سودان المستقبل
بيان صحفي
توقيع مذكرة تفاهم مع مبادرة العودة الطوعية للاجئين السودانيين بجمهورية مصر العربية
تم اليوم ٣٠/١١/٢٠١٩م بالقاهرة توقيع مذكرة تفاهم بين حملة سودان المستقبل ومبادرة العودة الطوعية للاجئين السودانيين بجمهورية مصر العربية، وذلك مراعاة للوضع الإنساني للاجئين السودانيين في جمهورية مصر العربية، واستشعاراً لللظروف الجديدة التي خلقتها ثورة ديسمبر 2018 في السودان، والتزاماً بالعهود والأعراف الدولية الخاصة بالعودة الطوعية للائجين وحقوقهم، وقعها عن الحملة الاستاذ عابدين عمر علي الامين العام وعن المبادرة الاستاذ معتصم محمد عيسى المنسق العام للمبادرة.
واقر الطرفان عدة نقاط من أهمها ضمان حقوق اللاجئين وذلك بأن تستوعب محادثات السلام الجارية ممثلي ومطالب اللاجئين وخصوصاً أن تنص على اعادة الادماج المبنى على المجتمع (Community Base Reintegration) عبر آليات التعويض الفردي و التعويض في مجموعات صغيرة وعبر تقديم القروض الصغيرة و تنظيم المشاريع التعاونية الجماعية و العمل على ضمان تدريب العائدين على الانتاج و المهارات المعيشية والمطالبة بتوفير الادماج و التعويض الجماعي عبر توفير الامن والخدمات المجتمعية العامة وعبر الاستثناءات الفئوية من رسوم التعليم والصحة الخ وتقديم الدعم النفسي و الاجتماعي للاجئين العائدين وأطفالهم لتسريع إندماجهم ومعالجة جراحهم وضمانن سيادة الامن الاجتماعي و المدني على مستوى المناطق المتضررة من الحروب في الريف وفي المدن وإنهاء كافة التفلتات والانتهاكات والجرائم التي تتم حالياً تجاه فئات واسعة من المدنيين والنازحين، كبوادر لكسب الثقة وتسريع عملية العودة الطوعية، ضمان الجدية في تحقيق الامن و الاستقرار وتبنى السلطات السودانية السلام كخيار اول دونما اى تجزئة للقضايا والأزمات و بما يضمن تنفيذ برامج الانتقال لفترة ما بعد الحرب ، و التى تشمل قضايا العودة الطوعية للنازحين واللاجئين ، وتحقيق العدالة الانتقالية كشرط أساسي لضمان استمرار حالة السلام و المحافظة عليها من خلال اجراء مصالحات مجتمعية حقيقية تتسم بالشفافية وتمكن العائدين من استرجاع حقوقهم المسلوبة مثل الأراضي و والممتلكات، وبما تتضمنه من محاكمة الذين اجرموا ابان فترة الحرب والدكتاتورية، كما من من الضروري ان يعترف المجرمون بالجرائم التى ارتكبوها في إطار جهود الحقيقة والمصالحة ، والمطالبة بضرورة تحقيق الامن الغذائي للعائدين وكافة المواطنين من خلال تخزين احتياطي معتبر من الحبوب الاستراتيجية و دعم مدخلات الانتاج الزراعي بشقيه التقليدي والآلي لكي يساعد فى انعاش اقتصاد الريفيين لدعم تشغيل و انتاج العائدين و المساعدة على اعادة ادماجهم، وأخيرا معالجة الأسباب التى قادت الى الحروب الاهلية والجرائم ضد الانسانية لضمان عدم تكرارها مرة اخرى، خاصة قضايا إجازة نظام حكم رشيد مبنى على المواطنة يضمن الانتقال السلمى للسلطة ويحقق التنمية المتوازنة و العدالة فى توزيع الفرص والخدمات ويحترم ويعزز حقوق الانسان كما نصت عليها الاتفاقيات و المعاهدات الدولية،
وفي اطار دعم الحملة لكل هذه القضايا والمطالب فقد تعهدت بالقيام بدورها – عبر أمانة الشؤون الاجتماعية والأهلية ومكتب شؤون النازحين واللاجئين والمهجرين- كأحد الجهات التسهيلية لعودة الراغبين من اللاجئين في العودة الطوعية وتقدم لهم كل الدعم القانوني والفني اللازم لذلك، وان تتعاون مع المبادرة عبر لجنة مشتركة بينهما للتواصل والتعاون مع السلطات المصرية والسودانية ومنظمة الهجرة العالمية وغيرها بغرض توفير المعلومات والمساعدات الضرورية المتعلقة ببرامج عودة اللاجئين الطوعي، وكذلك بتبني وتنفيذ كافة مطالب اللاجئين العائدين في حالة عدم تنفيذها بالكامل خلال الفترة الانتقالية عند فوزها بالانتخابات العامة القادمة وتكوين حكومتها الديمقراطية.
واقر الطرفان ان يتعاونا في كل القضايا والتي لم يرد ذكرها في المذكرة، والتي تضمن العودة الطوعية للاجئين وضمان حقوقهم وإستقرارهم في موطنهم وذلك طوال فترة الإنتقال وبعدها ، وذلك عبر عمل اللجنة الدائمة بين الطرفين.
حملة سودان المستقبل
٣٠/١١/٢٠١٩م