برنامج تطوير منطقة ( الكلكة برام- رهيد البردي)

مقدمة :
تملك منطقة الكلكة برام رهيد البردي في جنوب دارفور امكانيات زراعية ورعوية هائلة يمكن ان تساهم في التنمية الزراعية الحديثة للسودان وتحقيق الأمن الغذائي للسودان ودول الجوار . وتقع المنطقة في مناخ السافانا الغنية ومعظم الأراضي لا تزال بورا وغير مزروعة إلا بالزراعة التقليدية ، ولا تزال النباتات الطبيعية فيها سليمة لم تتعرض للإستغلال أو الاستخدام الجائر الا بحدود بسيطة والتربة فيها طفالية مع نسيج رملي في بعض الأجزاء.
وتزخر المنطقة بموارد مائية هائلة متمثلة في بحر العرب وبحيرة البقارة ومياه الخيران التي تأتي من افريقيا الوسطى في الخريف كما تتمتع بمياه سطحية قريبة ( على مسافة 30 مترا من الحفر) كما توجد بالمنطقة مستنقعات مائية دائمة (مثلا بحيرة كوندي) أو موسمية الرهود (مثلا رهد أبوقصص) وكلها وتعتبر بمثابة مصايف لرعاة الماشية من أبقار وماعز و ضأن، ومتنزهات طبيعية وهي أيضاً غنية بالأسماك والحياة البرية من طيور كالوز والبط و الغرنوق و السمان المنقرط ( دجاج الوادي) والنعام . 
وتتميز المنطقة بانتاج كبير للدخن والذرة الرفيعة ( النجاضة) و الفول السوداني كما يمارس فيها طق الصمغ العربي. وتنتج المنطقة منتجات برية متميزة مثل الأرز البلدي والكريب وأبو أصابع والعديد من الفواكه مثل البطيخ والموالح والخضروات وعلى رأسها البطيخ والباميا واللوبيا والمحاصيل الاخرى مثل قصب السكر والكركدي – كما تتميز بثروة حيوانية ضخمة من المواشي والحيوانات البرية مثل الغزلان (التيتل) وكذلك الأسود والثعالب و النمور والستيب ( أبوفروة) والورل الخ . 
وتشكل المنطقة التي تمتد عبر محليات برام ورهيد البردي نموذجا للتعايش السلمي بين السكان حيث تتعايش فيها شعوب وقبائل مختلفة في وئام وتناغم اجتماعي فريد وتتميز المنطقة بكثافة سكانية وايدي عاملة زراعية ورعوية لا تكل عن العمل يمكن بالتدريب والدعم ان تسهم في تطوير السودان الزراعي- الرعوي الحديث.

المشاكل والتحديات : 
تعاني المنطقة من الاهمال رغم انها واعدة حيث لم يقم بها أي مشروع كبير على شاكلة المشاريع التي قامت في الاقليم الاوسط او شرق السودان، حيث تعتمد حتى الآن على بعض الحفائر التي تم حفرها في زمن .. الادارة الاستعمارية ! 
و ينقص الانتاج التطوير والحداثة حيث يعتمد المزارعون على الزراعة المطرية التقليدية في حيازات صغيرة ولا يتجاوز اكبر مشروع زراعي في المنطقة ال500 فدان. كما يقوم نشاط الرعاة على الرعي المتجول حيث تتحرك المواشي لمسافات طويلة وخصوصا في الصيف بحثا عن الكلا والماء وذلك لعدم وجود الحفائر والدوانكي والمقابض المائية الكافية وعدم توفر العلف المستقر ؛ كما أن المنطقة غير مرتبطة بالاسواق الداخلية ولا الأسواق العالمية وذلك لضعف الطرق وانعدامها – وتنعدم الخدمات الزراعية والبيطرية نتيجة للإهمال الحكومي رغم اسهام المنطقة الكبير السياسي والاقتصادي. 
ورغم استقرار المنطقة الا ان المناطق جوارها كانت مسرحا للعديد من الصراعات والاحتكاكات الاهلية في العقود والسنوات والاخيرة وذلك بسبب سياسات الحكومة المركزية . 
أن أبرز الإشكالات التي تواجه الزراعة في منطقة الكلكة برام رهيد البردي خصوصا ومنطقة جنوب دارفور عموما هو عدم توافر التمويل قبل وقت كافٍ من بدء موسم الزراعة، وعدم توطين الآليات الزراعية في العملية الإنتاجية، والاعتماد على الري المطري وعدم توفير المياه بصورة ثابتة طوال السنة رغم الموارد المائية الضخمة للمنطقة ؛ وعدم تأهيل الدولة لشبكات الطرق داخل المنطقة ومن مناطق الانتاج الى مناطق التوزيع والتسويق. وقبل كل شيئ عدم إهتمام الدولة بالقطاع الزراعي- الرعوي والامكانيات السياحية للمنطقة والامكانيات المعدنية. 

في اللحظة الحالية تعتبر أهم مشاكل الزراعة في منطقة الكلكة برام رهيد البردي غير المذكورة أعلاه هي التالية:
1. عدم إستغلال المساحات الكاملة للمشاريع ووجود مساحات شاسعة خارج دائرة الاستصلاح والزراعة والخدمات الزراعية والاجتماعية 
2. الضعف في الاستثمار في مجال حفر الابار لتوفير المياه من الموارد الجوفية في المناطق غير المغطاة بالانهار وفي فصول الجفاف 
3. التقليدية في الانتاج الزراعي والرعوي وذلك لعدم اهتمام الدولة وغياب مراكز البحوث الزراعية الرعوية وعدم تطوير الاجناس الحيوانية والتخصيب الأصطناعي وب الخدمات البيطرية وعدم توفر العلف المستقر وذلك لعدم انتاجه محليا مما يضعف من عملية الرعي في سهول المنطقة ويقلل من القيمة الانتاجية. 
4. عدم وجود منتجات جديدة ذات قيم نقدية عالية وضعف التغليف والتعبئة . 

حزمة الحلول :
يقترح برنامج سودان المستقبل لتطوير هذه المنطقة التالي :
في مجال البنى التحتية : 
1. حفر الابار الارتوازية والدوانكي والحفائر وبناء المقابض المائية الصغيرة على انهار وخيران المنطقة في داخل السودان لضمان توفر الماء بالمنطقة طوال شهور السنة وليس فقط في فصل الخريف.
2. تنقية المياه للانسان عبر وسائل تنقية المياه الميكانيكية والكيمائية. 
3. تأسيس مشروع الكلكة برام رهيد البردي الزراعي – الرعوي بمساحة إجمالية 500 الف فدان في خلال خمس سنوات حتى عام 2025 وتمتد لمليون فدان بعام 2030 وتخطيطه وتزويع الحواشات والخدمات فيه وفق أفضل المعايير وبالاستفادة من أفضل الخبرات السودانية والعالمية (سيتم تقديم برنامج متكامل يحوي تفاصيل المشروع) 
4. ضرورة تطوير البني التحتية وشبكات الطرق التي تربط مدن المنطقة ومناطق الانتاج وتلك التي تربط المنطقة بعاصمة الولاية وبقية اقاليم السودان وخصوصا الطرق البرية ( طريق نيالا – قريضة – برام – الردوم/ طريق برام – ام ضل / طريق أم ضل – قربة / / طريق رهيد البردي – طوال – ام دافوق / طريق برام – تلس – كتيلة – عد الفرسان) والحديدية (سكة حديد المشروع الزراعي ) وخط السكة حديد (نيالا-ام دافوق) وذلك تمهيدا لمرور الخط الافريقي جيبوتي – الكاميرون بالمنطقة ( Djibouti-Sudan-CAR-Cameroon TransAfricaRail) .
5. تطوير انتاج الطاقة الكهربية وانشاء محطات الطاقة الصغيرة في المشاريع المختلفة وخصوصا التي تعتمد على مصادر الطاقة البديلة لتزويد المزارعين والرعاة بالكهرباء للبيوت واغراض الانتاج.

قضايا التمويل : 
1. انشاء البنك الزراعي لجنوب دارفور بإحتياطي نقدي وقدره 2 بليون دولار لتمويل النشاطات الزراعية والرعوية والنشاطات المرتبطة بمنطقة جنوب دارفور عموما ومنطقة الكلكة برام خصوصا ودعمها باستثمارات راسمالية بقروض طويلة الأمد من الحكومة وتشجيع إنشاء شركات وتعاونيات مساهمة بين المزارعين انتاجية – خدمية – تسويقية تسهل على المواطنين شراء مدخلات الانتاج والاليات والتفاوض حول الاسعار الخ. 
2. دعم المستثمرين الصغار فى مجال الزراعة والرعي والخدمات الزراعية وتحفيزهم لدفع عمليات الإنتاج الزراعى بالبلاد. (عن طريق البنك الزراعي لجنوب دارفور)
3. تشجيع النشاط الخاص في مجال النقل داخل المشاريع ومنها واليها وكذلك خدمات الميكانيكا واللوجستيات. (عن طريق البنك الزراعي لجنوب دارفور)
4. دعم المزارعين والرعاة فى التمويل والتسويق وتوسيع رقعة المساحة المزروعة (عن طريق البنك الزراعي لجنوب دارفور)
قضايا تطوير الانتاج الزراعي – الرعوي: 
5. إدخال المكننة في الزراعة على نطاق واسع وخصوصا في مشروع الكلكة برام الزراعي – الرعوي.
6. إدخال تطوير محاصيل جديدة مثل البصل والذرة الشامية وعباد الشمس والتي تصلح لانتاج الزيوت والاعلاف وتطوير انتاج الاعلاف بزراعة البرسيم والذرة الشامية ومن مخلفات عباد الشمس المعصور الخ واقامة مصانع اعلاف متخصصة فى تغذية المواشى. 
7. ادخال الحيوان في الدورة الزراعية في المشاريع الزراعية المقترحة وتحويل الرعي من رعي متنقل الى انتاج حيواني مستقر وتقديم الخدمات البيطرية المناسبة.
8. إستزراع اسماك ف ي سد أم دافوق وتطوير المسطحات المائية الأخرى في رهيد البردي : نيمري و كلنق
9. اقامة المسالخ والمحاجر ومصانع اللحوم والالبان للاستفادة من الانتاج الحيواني القائم المتوقع وتحسين التعبئة والتغليف
10. تطوير الثروة الحيوانية وذلك عن طريق ادخال الخدمات البيطرية وحفر الابار الجوفية وتوفير العلف.
11. بناء وتطوير صوامع الغلال وتمليكها للشركات الانتاجية المساهمة للمزارعين.
12. بناء البساتين على الاسس الحديثة وتحسين فصائل الفواكه من بطيخ وقصب سكر وموالح لمواكبة متطلبات السوق العالمى.
13. اتباع كافة السبل البحثية والعلمية والتقنية من أجل زيادة الانتاج، وتقليل التكلفة، بهدف دفع الانتاج الزراعى الرعوي وفي ذلك إنشاء/ تطوير قسم الأبحاث التطبيقية ومن خلاله انشاء/تطوير محطة أبحاث إنتاج المحاصيل في الزراعة المطرية) مقارنة الإنتاجية والتأقلم لأصناف من البذور مثلا محصول زهرة عباد الشمس والبصل والارز البري (وذلك بغرض الوصول الى اصناف ذات إنتاجية عالية وتلائم ظروف الزراعة المطرية وكذلك انشاء/تطوير محطة إبحاث إنتاج الخضر والفاكهة.
قضايا التسويق: 
14. تطوير اسواق المحاصيل في برام وربطها بالبورصة العالمية لأن عدم وجودها بالبورصة العالمية يحجبها تماما عن سوق المحاصيل العالمي 
15. التسويق العالمى للمنتجات عبر شركات تسويق متخصصة ودعم الدولة الكامل لها.
قضايا الاقتصاد الشامل:
16. تطوير السياحة اعتمادا على وجود محمية الردوم الطبيعية وعلى وجود المستنقعات والمسطحات المائية وتنظيم القنص والصيد لحماية الحياة البرية في المنطقة. 
17. تطوير الانتاج المعدني من النحاس والحديد في المنطقة مع منع استخراج اليورانيوم حفاظا على البيئة الطبيعية من التلوث. 
18. تطوير الصناعات الغذائية والصناعات التحويلية والورش الميكانيكية
19. تطوير التعليم بالمنطقة وذلك وفقا لمؤشرات الخطة الوطنية للتعليم. 
20. تطوير السكن الشعبي بالمنطقة وبناء 50 الف وحدة سكنية وتخطيط وتوزيع خلال 10 سنوات من تطبيق برنامج سودان المستقبل.

أضف الرابط الدائم إلى مفضلتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.